اجتماع لجنة خارطة الطريق بمجلس النواب الليبي  مع مؤسسات المجتمع المدني والقيادات السياسية

اجتماع لجنة خارطة الطريق بمجلس النواب الليبي مع مؤسسات المجتمع المدني والقيادات السياسية

ــ خاص إدارة الإعلام بمجلس النواب .

عقدت لجنة خارطة الطريق بمجلس النواب الليبي يوم أمس الأربعاء الموافق 12-8-2015بقاعة الاجتماعات بفندق دار السلام بمدينة طبرق جلسة الاستماع الأولى مع مؤسسات المجتمع المدني الفاعلة والنشطاء السياسيين والتيارات الوطنية ومندوبين عن الحركات السياسية الشعبية وترأس السيد رئيس للجنة الدكتور/ إبراهيم عميش .. بحضور السيدة / ابتسام عبد الحفيظ الرباعي مقرر اللجنة، و أغلبية أعضاء اللجنة كما حضر الجلسة مجموعة من ممثلي مؤسسات المجتمع المدني بالمنطقة الشرقية ببنغازى والمنطقة الغربية طرابلس المقيمين بمدينة طبر.. هذا وقد رحب السيد رئيس لجنة خارطة ألطريق الدكتور/ إبراهيم عميش ، في بداية حديثه بالإخوة الحضور ممثلي مؤسسات المجتمع المدني ، وأعطى فكرة موجزة عن لجنة خارطة الطريق وأهدافها واختصاصاتها والمهام المناط بها، تلى ذلك كلمة الدكتور يونس عمر فنوش الذى رحب من جانبه بالحضور وطلب الاستماع الى أراءهم ومقترحاتهم بالخصوص وذلك في اطار مشاركهم بالعملية السياسية القادمة، ثم تحدثت السيدة/ ابتسام الرباعي في استعراض سريع الأسباب التي دعت الى تشكيل هذه اللجنة وكذلك الاسباب التي دعت الى هذا الاجتماع ومناقشة خطورة الوضع الحالي للبلاد وضرورة إشراك الجميع بالحلول والمقترحات. ومن جهة أخرى توالت الكلمات من ممثلي مؤسسات المجتمع المدني والتي جاءت اغلبها بمقترحات وأراء متباينة تعبر عن أمالهم وطموحاتهم في الخروج بحلول للوضع المتأزم بالبلاد . وخلال فترة الاستراحة للجلسة كانت لنا وقفة مع السيد رئيس لجنة خارطة الطريق/ الدكتور إبراهيم عميش، وبسؤاله حول الأسباب التي دعت الى تشكيل هذه اللجنة ، قال :” مجلس البرلمان الليبي بطبرق طبعا مع تشكيل حكومة التوافق الوطني ومع المسودة الرابعة بعد التعديلات التي ادخلناها عليها ولان الطرف الأخر مازال متمسكاَ ببعض القضايا التي تشير فعلا الى سوء النية والمماطلة في التوافق رأينا إصدار بيان مهم وقلنا أن مجلس النواب مع التوافق الوطنى ومع التحول الوطنى ومع قيام سلطات صحيحة ومع قيام الدولة ومع ما تناولته المسودة الرابعة بخصوص الاصلاحات الدستورية ومع انشاء مجلس الأمن القومي ، ولكن انتبهنا الى ان الطرف الأخر يريد ان يتلاعب على عامل الوقت والمماطلة حتى يصلو بنا الى ما تعرف عليه الناس المسمى (2 أكتوبر) نهاية المجلس ؛ وانكشفت نواياهم ، لذلك أعطينا فرصة حتى ( 31 أغسطس الجاري) ستكون هناك خارطة الطريق جاهزة وسوف نبدأ في الشروع فيها ولا يمكن ان نترك الامر في فراغ سياسي يطيح بالبلاد ويطيح بالسلطات التشريعية المعترف بها دوليا ولا يمكن أن نترك البلاد تدخل في حاله الفوضى العارمة ، لذلك بدأنا العمل على هذه الخارطة وتشكيل هذا الفريق، وستكون هناك مخاطبة للمفوضية العليا للانتخابات وكذلك مخاطبة للجنة صياغة مشروع الدستور( لجنة الستين) للوصول الى خارطة جادة ودستورية . وبخصوص دعوة مؤسسات المجتمع المدني للحوار والمشاركة ، أضاف السيد رئيس لجنة خارطة الطريق الدكتور إبرهيم :” لابد لنا أن نشرك مؤسسات المجتمع المدني والقيادات السياسية في المؤسسات الدولية والتيارات السياسية بهذا الخصوص لنعطي الثقة والمصداقية للرأي العام في عمل اللجنة وبالفعل تم تشكيل ثلاثة لجان، وهى / لجنة التواصل المباشر بعناصر وقيادات مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني والسياسي داخل وخارج الوطن ، ولجنة النشر و الإعلام تتولى توظيف الاجهزة الإعلامية العامة والخاصة ووكالات الإنباء لتهيئة المناخ السياسي العام لخارطة الطريق، وهنا أثمن تعاون كافة وسائل الإعلام بهذا الخصوص ، الى جانب اللجنة الدستورية التي ستقوم بتشكيل فريق من الاستشاريين والخبراء في القانون الدستورى والفقه التشريعي والسياسي لاقتراح المسار التشريعي وصياغة النصوص ومقترحات القوانين والواجب اتخاذها قبل عرضها على مجلس النواب الموقر لدراستها وإصدارها . وفيما يخص المقترحات والآراء المقدمة من مؤسسات المجتمع المدني والتي تصل للجنة عبر صفحاتهم الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي ، قال رئيس لجنة خارطة الطريق/ الدكتور إبرهيم :” نعم وصلت لنا مجموع من المقترحات والآراء الجادة والحقيقية ونحن حاليا نكتف على دراستها وتفحصها وترتيبها والأخذ بها . وبالسؤال عن الوقت المحدد لخارطة الطريق والذي حدد بنهاية شهر أغسطس ، قال رئيس لجنة خارطة الطريق/ الدكتور إبراهيم عميش :” سنكون بإذن الله جاهزين في نهاية اغسطس وسنضع القاطرة على الطريق في هذا الوقت المحدد .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*