النائب (علي السعيدي ) : سنناقش غداً ( مبادرة فزان ) مع من لديهم تحفظات حول بنودها وإعطاء البدائل والمقترحات حولها

16 نوفمبر 2015 – الأثنين

صرح النائب “علي السعيدي” بأن جلسة اليوم الاثنين 16 .02.2015 م كان فيها الكثير من التباين والوضوح وعدم التوافق في عدة رؤى في مبادرة ومقترح فزان وما يخص حكومة التوافق ..و هناك بعض الزملاء لا استطيع ان اجزم وجهتهم وبعد الإطلاع على المبادرة واتضح لهم أن لايزال هناك بعض المواد التي لم تعطى فرصة لحماية المؤسسة العسكرية بمجملها ، و نحن الآن نسعى بإذن الله تعالى لاختيار خمسة من الشخصيات المعارضة لهذه المقترحات والجلوس معهم لإبداء رأيهم وتحفظهم على المواد المتخوفين منها بحيث يضعون ويعدلون لحماية المؤسسة العسكرية في ظل هذا الاتفاق السياسي .. كما تمت أيضا مناقشة ما يخص لجنة الحوار وغدا سيتم انتخاب لجنة جديدة بديلة للجنة السابقة حتى يتسنى لها استكمال الحوار مع المبعوث الاممي للأمم المتحدة . وأوضح بأن هذه المبادرة انبثقت بعد أن حدث الانقسام بالمجلس بمجرد تسمية الحكومة المقترحة.. والبعض كان لديه تحفظ على مسميات الحكومة بمجملها وأخص بالذكر بعض النواب من المنطقة الشرقية وفوجئنا بحكومة المبعوث الاممي طرح حكومة التوافق بدلاً من ثلاث شخصيات أصبحت أربعة شخصيات وهنا تم اختراق المسودة وتم الخلاف . نحن نواب المنطقة الجنوبية قلنا ربما نكون حل وسط لخلق أرضية صلبة لحكومة التوافق بدون مسميات في مجمل الأمر حتى نستطيع ان نوسع رقعة المشاركة واختيار من الغرب اثنان والشرق اثنان والجنوب اثنان مع اضافة ثلاث وزراء دولة داخل المجلس الرئاسي البعض لا زال متمسك برأيه ويرفض هذه الفكرة ولكن كما أسلفت في بداية حديثي لابد من الجلوس غداً مع خمس من معارضي هذه المبادرة والنقاش وتقديم الحلول اللازمة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*