بيان أعضاء مجلس النواب بشأن التطورات الأخيرة حول الحوار السياسي.

بيان أعضاء مجلس النواب بشأن التطورات الأخيرة حول الحوار السياسي.

أصدر عدد من أعضاء مجلس النواب بمدينة طبرق يوم 06/ 12/ 2015 بياناً بشأن التطورات الأخيرة حول الحوار السياسي وجاء نص البيان علي النحو التالي :

في الوقت الذي يترقب فيه الليبيون تشكيل حكومة وفاق وطني تجمع كل أطياف الشعب الليبي وتنهي حالة الانقسام في البلاد وتعمل علي محاربة الإرهاب ورفع المعاناة عن الناس والتي كانت تتويجاً لحوار طويل بين الفرقاء الليبيين دام أكثر من سنة و برعاية أممية بناء علي طلب من مجلس النواب , وبدعم كبير من المجتمع الدولي يفاجئنا السيد رئيس مجلس وبعض النواب ليعلنوا عن حوار جديد تحت مسمي حوار ليبي ليبي ومع أطراف تجاوزهم الحوار السياسي لتعنتهم ورفضهم نتائج الحوار الذي ترعاه البعثة الاممية ودون أن يطرح الأمر علي مجلس النواب وفقاً لما تنص علية اللائحة الداخلية للمجلس .. عليه نحن أعضاء مجلس النواب الموافقين على الاتفاق السياسي وتشكيل حكومة التوافق وفق مبادرة فزان إذ نعلن تمسكنا بمخرجات الحوار والذي يتم بالصخيرات فأننا نؤكد دعمنا لأي حوار يمكن أن يساهم في إنجاح الحوار الرئيسي الذي أوشك علي نهايته ونرفض أي لقاءات الغرض منها هو إفشال أو التشويش علي الحوار السياسي الذي تدعمه الأمم المتحدة كما نرفض أي تدخل في عمل لجنة الستين المنتخبة من قبل الشعب لصياغة دستور دائم يحقق تطلعات كل الليبيين , دون أن يكون ذلك وفق الإجراءات الدستورية المنصوص عليها .. هذا ونطالب السيد رئيس مجلس النواب بتوضيح ما إذا كان اللقاء المزمع عقده مع رئيس المؤتمر الوطني السابق والذي لم يكن بتخويل من مجلس النواب  قد سبقه إعلان التزام من قبل رئيس المؤتمر الوطني بالنقاط التالية : أولا: الإعتراف بوجود الإرهاب ومحاربته . ثانياً : الإقرار بأن ما يحدث في بنغازي حرب ضد الإرهاب يقوم بها الجيش الليبي . ثالثا : الاعتراف بأن المؤسسة العسكرية التابعة لشرعية مجلس النواب هي مؤسسة مهنية بعيدة عن كل الخلافات السياسية وانها ليست محل نقاش او مساومة . رابعاً : الالتزام بإيقاف كافة أنواع الدعم السياسي والعسكري والإعلامي الذي يقدم لما يسمي بمجلس شوري ثوار بنغازي .

اترك رد