رئيس مجلس النواب عقيلة صالح يحضر اجتماع مجلس السلم والأمن بالاتحاد الافريقي بجنوب افريقيا .

رئيس مجلس النواب عقيلة صالح يحضر اجتماع مجلس السلم والأمن بالاتحاد الافريقي بجنوب افريقيا .

المستشار / عقيلة في كلمته : من واجب الدول الأعضاء في الاتحاد الافريقي اعتماد سياسات وتشريعات وطنية لمكافحة الإرهاب بين المجتمعات بوضع قانون نموذجي أفريقي لمكافحة الارهاب

حضر رئيس مجلس النواب الليبي المستشار “عقيلة صالح ” ووزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة المؤقتة اجتماع مجلس السلم والأمن على مستوى رؤساء الدول والحكومات بالاتحاد الافريقي بالمركز الدولي للمؤتمرات بمدينة جوهانسبرج بدولة جنوب افريقيا حيث ان دولة ليبيا ودولة الجزائر اوكلت لهما مهمة تمثيل شمال افريقيا في لجنة السلم والأمن بالاتحاد تطرق الاجتماع إلى جملة من الموضوعات والقضايا المتعلقة بالسلم والأمن في القارة الافريقية وقد القى المستشار / عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي كلمة في هذا الاجتماع مبرزا فيها ان الارهاب لا يزال بكافة اشكاله وصوره من أهم وأكبر التحديات التي تواجه السلم والأمن الدوليين ولا تزال مناطق الساحل والصحراء والقرن الافريقي وغرب افريقيا تشهد تهديدات ارهابية متزايدة بسبب تنامي نشاطات الجماعات الارهابية المنتمية لتنظيمات “بوكو حرام” و” داعش ” و”القاعدة ” وغيرها في مختلف انحاء القارة الافريقية معبراً عن قلقه من استهدف المدنيين مؤكداً ان الوضع خطير خاصة ان ليبيا صارت تستغل اراضيها لتكون ملاذاً أمناً للجماعات الارهابية المحلية والأجنبية والتي تبنت معظم العمليات الارهابية في ليبيا خلال الآونة الاخيرة بالإضافة إلى نشوب الصراعات والعمليات القتالية بين الجماعات المسلحة الخارجة عن القانون كما أكد على ضرورة ان يقوم الاتحاد الافريقي بوضع استراتيجية لتأمين الحدود وتطوير انظمة عدالة جنائية وفعالة لتعزيز قدرة الدول الاعضاء في السيطرة على حدودها ومراقبتها بشكل فعال ومنع تمويل الجماعات الارهابية و تفعيل دور لجنة الاتحاد الافريقي للإرهاب التابعة للجنة السلم والأمن وتكليفها بزيارات ميدانية الى الدول الافريقية التي تعاني من تفشي ظاهرة الارهاب معرباً عن أمله ان تقوم مفوضية الاتحاد الافريقي بمواصلة اتصالاتها مع الشركاء الدوليين على الصعيدين الثنائي والمتعدد الاطراف من اجل تقديم الدعم الفني واللوجستي للدول التي يحدق بها التطرف . وكرؤية استباقية أكد المستشار عقيلة :على أن المفوضية يجب ان تقوم بتفعيل جهاز الانذار المبكر لمعرفة الاماكن التي تتواجد فيها الشبكات الارهابية وتبادل المعلومات بخصوص اماكنها وتحركاتها عبر الحدود، مضيفاً : أن الدول الاعضاء من واجبها اعتماد سياسات وتشريعات وطنية لمكافحة الارهاب بين المجتمعات بوضع قانون نموذجي افريقي لمكافحة الارهاب كي تستفيد منه بلداننا الافريقية في تعزيز وتحديث تشريعاتنا الوطنية المتعلقة بمكافحة الإرهاب مبرزا في كلمته : ان دولة ليبيا تؤكد لكم موقفها الثابت والراسخ في إدانة الارهاب بكافة أشكاله وصوره وأن ليبيا سوف تتعاون مع شقيقاتها من الدول الافريقية لمكافحة هذا الداء الذي أصبح يشكل تهديداً عالمياً وأنها تدعو من خلال هذا الاجتماع المجتمع الدولي لمساعدتنا في مواجهة حركات الارهاب العاملة التي تتمدد في ليبيا معرباً عن طيب امتنانه لمشاعر الأخوة الأشقاء والأصدقاء حيال هذا الوباء الذي لا يعرف الحدود وان ليبيا بالمقابل تعبر عن تعاطفها مع ضحايا الارهاب .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*