لجنة الطاقة والموارد الطبيعية تجتمع بالشركة العامة للكهرباء ..

لجنة الطاقة والموارد الطبيعية تجتمع بالشركة العامة للكهرباء ..

2 مايو2017م

قالت عضو لجنة الطاقة والموارد البشرية “عائشة الطبلقي” لمندوب إدارة الإعلام بديوان مجلس النواب: بطلب من مدراء الدوائر والمشروعات والجهد المتوسط والعلاقات العامة بالشركة العامة للكهرباء، اجتمعت اللجنة مع خمس وعشرون موظف بالشركة العامة للكهرباء وبحضور أعضاء لجنة الطاقة بمجلس النواب “علي التكبالي ويوسف العقوري و عبدالناصر النعاس ومفتاح الشاعري”.

وأضافت “الطبلقي”: اطلعنا من خلال هذا الاجتماع على عديد المشاكل التي تواجهها الشركة العامة للكهرباء على رأسها التأمين الطبي لموظفي الشركة والذي يبلغ تعدادهم 50000 موظف والديون المستحقة لشركة الكهرباء من المؤسسات العامة والخاصة، كما تطرقوا إلى ضرورة حث المصارف والجهات العامة بالتعامل مع مجلس الإدارة الشرعي وعدم التعامل مع مجلس إدارة الكهرباء التابع لحكومة الوفاق غير الشرعية.

وتابعت عضو لجنة الطاقة والموارد البشرية “عائشة الطبلقي”: مدراء الدوائر والمشروعات والجهد المتوسط والعلاقات العامة بالشركة العامة للكهرباء طالبوا بمخاطبة الشركات التي كانت تعمل في مشاريع داخل ليبيا باستكمالها أو ايقافها وابرام عقود جديدة لاستكمال المشاريع التي توقفت بعد عام 2011م.

وتطرق الاجتماع إلى مشروع محطة طبرق وضرورة وجود رؤية توافقية بين حكومة الوفاق والحكومة المؤقتة والتنسيق بين الهيئة العامة للكهرباء والشركة العامة للكهرباء كما تناول المجتمعون مشروع محطة الزويتينة والذي وصلت تكلفته إلى 510 مليون دينار ومشروع المحطات المجرورة والتي بلغت تكلفتها 675 مليون دينار.

كما نوقش مشروع محطات الجهد المتوسط وسبل دعمها مادياً وصيانتها وتطويرها، وتم مناقشة موضوع تأخر المرتبات وتفعيل إدارة التدريب لمواكبة عملية التطور للمحطات الحديثة وتم الأتفاق على عقد اجتماع شهري مع لجنة الطاقة بمجلس النواب لمتابعة آخر المستجدات.

ومن جهتها أوضحت “الطبلقي” أنه يجب توحيد الشركة العامة للكهرباء وإبعادها عن أي تجاذبات سياسية.

يشار إلى أن الحكومة المؤقتة قررت إقالة رئيس وأعضاء مجلس إدارة الهيئة العامة للكهرباء والطاقات المتجددة في السادس عشر من يناير للعام 2017م، كما قررت تشكيل مجلس إدارة جديد للهيئة، يقوم بالتحقيق مع المقالين من مهامهم بناءً على تقرير لجنة تقييم عمل الهيئات والمؤسسات العامة.

اترك رد