ملخص المؤتمر الصحفي للمبعوث الأممي “مارتن كوبلر” بعد لقائه لفخامة رئيس مجلس النواب الليبي.

ملخص المؤتمر الصحفي للمبعوث الأممي “مارتن كوبلر” بعد لقائه لفخامة رئيس مجلس النواب الليبي.

بدأ المبعوث الخاص للأمم المتحدة لليبيا “مارتن كوبلر” لقائه الصحفي عن لقائه برئيس مجلس النواب ذاكراً أنه كان متشجعاً جداً لهذا اللقاء مبيناً بأنه تم الاتفاق خلال لقائه مع الرئيس على خمسة مبادئ حيث قال أن المبدأ الأول هو أن أي مناقشة يجب أن تكون مبنية على الاتفاق السياسي الليبي الذي تم التوقيع عليه بالصخيرات في 17 ديسمبر الماضي, والمبدأ الثاني يجب أن تكون كل الجهود بتسيير الأمم المتحدة والمبدأ الثلاث هو أن العملية يجب أن تكون شاملة ويجب أن نتجنب تهميش أي مجتمع ويجب مشاركة الجميع في هذه العملية والمبدأ الرابع وهو مسألة الانتقال السلمي للسلطة إلى الحكومة الجديدة وهي حكومة الوفاق والمبدأ الخامس هو أن تكون هذه العملية بقيادة ليبية فنحن نمثل المجتمع الدولي ومستعدين لتقديم المساعدة إذا طلب من ذلك.

وجاء خلال اللقاء الصحفي للمبعوث ألأممي “مارتن كوبلر” حديثه عن لقائه بالقائد العام “خليفة حفتر” ذكرا أنهم اتفقوا بأنه يجب أن يكون هناك جيش وطني يقود الحرب ضد الإرهاب وبالتحديد تنظيم “داعش”.

وبخصوص تواجد القوات الخارجية لحماية هذه الحكومة تحدث كوبلر بأن هذا يوقف على الحكومة الجديدة أذا طلبت المساعدة أم لا ويجب أن لا نسبق الخطوات الأولى وهي تشكيل حكومة وفاق وطني, مشددا على أنه يجب أن تكون هناك حكومة ليبية تقوم بعملها وهذه الحكومة عليها أن تهتم بإيجاد حلول لترتيبات الأمنية وهذه الحكومة إذ ما تم المصادقة عليها وطلبت المساعدة فنحن مستعدين لتقديم المساعدة لها.

أما فيما يتعلق بعملية تشكيل حكومة الوفاق وأخذ الثقة من مجلس النواب قال المبعوث ألأممي أن الاتفاق السياسي الذي تم توقيعه الصخيرات كان واضحاً من تاريخ هذا التوقيع لدى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فترة ثلاثين يوماً لتشكيل الحكومة وبعدها سيكون لمجلس النواب فترة عشرة أيام لمناقشة هذه الأسماء والموافقة عليها أو عدم الموافقة منوهاً أن هذه العملية ستكون ليبية ليبية.

وذكر مارتن كوبلر بأنه هناك جهود كبيرة تبذل لتقديم المساعدة لهذه الحكومة موضحاً أن عملية التوقيع على الاتفاق السياسي كان تتويجاً لعملية مفاوضات طويلة بين جميع الأطراف فيجب أن تبدأ هذه الحكومة عملها وهي من ستقوم بمعالجة كافة الخلافات والعراقيل بعد توفير كافة الإمكانيات لها.

وأعتبر المبعوث ألأممي أن التوقيع على الاتفاق السياسي بالصخيرات نافذاً قانونياً حتى أن لم التصويت عليه داخل مجلس النواب لافتاً أن دور مجلس النواب محدد في المسودة الموقع عليها, وهو المصادقة على هذه الحكومة وقد يوافق على تشكيلة هذه الحكومة أو لا يوافق بالإضافة لدور ألأمم المتحدة المذكور أيضا بالمسودة وهو المساعدة في التنمية والمسائل الأمنية ولكن يضل دور الأمم المتحدة هو دور المساعدة فقط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*