بيان القائد الأعلى للقوات المسلحة العربية الليبية المستشار عقيلة صالح إلى الشعب الليبي العظيم

بيان القائد الأعلى للقوات المسلحة العربية الليبية المستشار عقيلة صالح إلى الشعب الليبي العظيم

نترحم  على شهداء الهجمات الإرهابية الغادرة التي استهدفت المتظاهرين المدنيين العزل والتي كان من بين ضحاياها نساء وأطفال وكبار السن في ساحة الكيش بمدينة بنغازي ، وندعو بالشفاء العاجل للجرحى ، ونؤكد في هذا المقام بأن مثل هذه الأعمال الإرهابية الجبانة لن تزيدنا إلا عزيمة وإصرار علي هزيمة وإجتثاث الإرهاب الداعشي والقاعدي وداعميه من وطننا الحبيب وفي هذه المناسبة نؤكد على توجيهنا السابق للقيادة العامة ورئاسة الأركان للقوات المسلحة العربية الليبية وبصفتي القائد الأعلي للقوات المسلحة العربية الليبية ووفقا” للصلاحيات الدستورية والقانونية بالتحرك لتحرير مدينة سرت وكافة التراب الوطني الليبي من دنس الاٍرهاب والتطرف.

لقد تابعنا خلال الأيام الماضية جملة من القرارات والبيانات الصادرة عن المجلس الرئاسي المقترح أحد الأجسام المنبثقة عن الإتفاق السياسي الذي لم يعتمد بعد ولم يدستر ، وإنتحال هذا المجلس لصفة القائد الأعلى للجيش الليبي بشكل ممنهج ومتعمد في مخالفة واضحة للقوانين الليبية ، وكان اخر هذه التعديات الجسيمة ذلك القرار الذي يحمل رقم (1) لسنة 2016 بتاريخ 5/5 /2016 بشأن تشكيل غرفة عمليات خاصة لقيادة العمليات العسكرية في المنطقة الواقعة بين مصراتة وسرت وتكون تبعية هذه الغرفة لمن يسمى بالقائد الأعلى للجيش ( المجلس الرئاسي المقترح ) وبصفتي القائد الأعلى للقوات المسلحة العربية الليبية نؤكد على ما يلي :

اولا”: رفضنا بأشد العبارات مثل هذه القرارات الليلية لما يسمى المجلس الرئاسي المقترح وانتحاله لهذه الصفة القائد الأعلى للجيش الذي نعتبره انتحال لصفة يعاقب عليها القانون الجنائي والعسكري .

ثانيا” : نؤكد على ماجاء في بياننا السابق في رفض تشكيل أي قيادة عسكرية جديدة وبأن القيادة ورئاسة الأركان الوحيدة الشرعية وصاحبة التفويض والتخويل هي للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية برئاسة القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية الفريق أول ركن خليفة بالقاسم حفتر ، ورئاسة الأركان العامة لرئيس الأركان اللواء عبدالرازق الناظوري وهي مؤسسات عسكرية نظامية تكتسب شرعيتها من مجلس النواب الليبي المنتخب.

تالثا” : ووفقا” للتخويل والتفويض الصادر منا للقيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية بتحرير مدينة سرت تعتبر المدينة ومحيطها الجغرافي منطقة عسكرية مغلقة و ويعتبر اي تشكيل مسلح موجود في المنطقة لايتبع القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية تشكيل خارج عن القانون.

رابعا” : إن قرارات وبيانات ما يسمى المجلس الرئاسي المقترح التي تفتقد للحصانة الدستورية والقانونية وتفتقد للعقلانية والرشد وتمهد لحرب أهلية بين ابناء البلد الواحد ، تقدم الدليل علي إن هذا المجلس يحاول تجسيد سلطة الأمر الواقع مستقويا” بدعم دولي هش وبمليشيات جهوية انقلابية ويؤكد بما لايقبل مجالا” للشك أنه اصبح رهينة لبعض أعضائه الذين لطالما كانوا داعمين للارهاب.

ان خيار الحرب على الاٍرهاب والتطرف هو خيارنا وتوجهنا وبحمدالله وفضله انتصرنا وانتصر جيشنا في بنغازي واجدابيا ودرنة وبإذن الله قريبا” في سرت وفي كافة التراب الوطني .

حفظ الله ليبيا وشعبها وجيشها

المستشار عقيلة صالح عيسى

القائد الأعلى للقوات المسلحة العربية الليبية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*