كتلة السيادة الوطنية تلبي دعوة جمهورية مصر العربية للاستماع إلي أسباب رفضها للاتفاق السياسي.

كتلة السيادة الوطنية تلبي دعوة جمهورية مصر العربية للاستماع إلي أسباب رفضها للاتفاق السياسي.

27 ديسمبر 2016م

قال عضو مجلس النواب الليبي وأحد أعضاء كتلة السيادة الوطنية “إبراهيم الزغيد ” بأن الكتلة عقدت اليوم الثلاثاء اجتماعها العادي والأسبوعي مبيناً بأنهم تناولوا العديد من  القضايا الهامة أبرزها التعديلات “25” التي طالبت بها كتلة السيادة فيما يتعلق بالاتفاق السياسي, موضحاُ بأنهم  قاموا باختيار  “5” أعضاء من الكتلة على رأسهم رئيسها للذهاب إلي جمهورية  مصر العربية , وتلبية  للدعوة الموجهة إلي الكتلة  من الفريق “محمود حجازي” رئيس اللجنة المشكلة من الجانب المصري للتواصل مع الأطراف الليبية, و وزير الخارجية “سامح شكري” .

وكشف عضو كتلة السيادة الوطنية بأن الأطراف المصرية تريد الاستماع إلي وجهة نظر الكتلة اتجاه الاتفاق السياسي كونها الكتلة المعارضة لهذا الاتفاق والمجلس الرئاسي , مبيناً أن السادة الأعضاء سيتجهون إلي الشقيقة مصر بعد جلسة الاستماع للحكومة المؤقتة التي ستعقد الأسبوع المقبل.

وذكر “الزغيد” بأنه سيتم تناول العديد من القضايا الهامة إلي جانب موضوع الاتفاق السياسي مع الجانب المصري خاصة المواضيع الأمنية  ومحاربة الإرهاب, موضحاً بأن كتلة السيادة ستشدد مطالبتها بإجراء هذه التعديلات التي تضمن عدم المساس بالسيادة الوطنية و بالقوات المسلحة العربية الليبية  كون أن مصر معنية باستقرار ليبيا لأنها عمقها الاستراتيجي , وأمن ليبيا هو أمن مصر.

يشار إلي أن كتلة السيادة الوطنية كانت قد أحالت “25” تعديلاً للمبعوث ألأممي “مارتن كوبلر” لإجرائها على الاتفاق السياسي قبل تضمينه.

اترك رد